منتدى اخبار الساعة و قرب القيامة


    مِنْ نِعَمِ الرَّحْمَنِ.. الأمْنُ فِيْ الإسْلاَمِ

    شاطر
    avatar
    zineb
    ظابط صف
    ظابط صف

    انثى عدد الرسائل : 15
    تاريخ التسجيل : 04/01/2008

    مِنْ نِعَمِ الرَّحْمَنِ.. الأمْنُ فِيْ الإسْلاَمِ

    مُساهمة من طرف zineb في السبت مارس 01, 2008 6:41 pm

    مِنْ نِعَمِ الرَّحْمَنِ.. الأمْنُ فِيْ الإسْلاَمِ
    بِقَلَمِ/ عِمَاد حَسَن أَبُو العَيْنَيْن

    إن الأمن والاستقرار والحياة الطيبة هي من نعم الله -تبارك وتعالى- على الفرد والجماعة؛ وهي مما يسعى لها البشر جميعًا، فكل أمة تسعى؛ لتحقق لنفسها أمنًا وسعادة واستقرارًا وحياة طيبة كريمة.
    وقد اقتضت حكمة الله -جل وعلا- أن يكون الأمن الحقيقي والسعادة الحقيقية والحياة الطيبة لمن اتبعوا وحيه وحكَّمُوا شرعه, قال تعالى: {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى* وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه123-124].
    هذا، وقد افتتن بعض المتغرِّبين من أمتنا بنظرية (العقد الاجتماعى) التي نشأت في الغرب على أيدي كل من توماس هوبز وجون لوك وجان جاك روسو في أواخر القرن السابع عشر، ومُؤَدَّاهَا أنَّ الناس قد تعاقدت فيما بينها على عقد اجتماعي يحافظون بموجبه على العيش المدني في ظل سلطة مدنية قائمة على الحكم بما تراه صالحًا واستبعاد الدين عن شُئُونِ الحياة؛ مما يوفر في نهاية الأمر تخلي الناس عن حالة الفوضى؛ ليكونوا المجتمع الذي يريدون.

    وإذا كان هؤلاء القوم الذين أسقطوا شريعة الله من حساباتهم، ومن بعدهم الماركسيون والرأسماليون يُلتمس لهم العذر؛ لبعدهم عن الشريعة الربانية واتباعهم غير رسول الإنسانية، فهل يُلتمس العذر لأبنائنا المفتونين بهؤلاء المغبونين الخاسرين في الدنيا والآخرة، وقد أنعم الله عليهم بنعمة الأمن والأمان في ظل شريعة الإسلام!
    أيها الناس: إن من تدبر كتاب الله وسنة رسوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يرى للأمن شأنًا كبيرًا وموقعًا عظيمًا في شريعتنا، ذلك الأمن الذى به صلاح الدنيا والآخرة، وبه صلاح الفرد والمجتمع معًا، جاء هذا الأمن فى كتاب الله وفي سنة رسوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فى صور شَتَّى منها:

    أمن النفس

    أمَّنَ الإسلام النفوس من التعدى عليها، فقد أخبر أن قتل نفس واحدة كَقَتْلِ الناس جميعًا، قال تعالى: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة32] ورتب على قتل النفس الوعيد الشديد، فقال تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء93].
    والأمر لا يقف –هنا- عند حد القتل المادى فقط، بل يشمل أيضًا القتل المعنوى فى شتَّى صوره وأشكاله، سواء كان ذلك بالإذلال أو القهر أو التعذيب أو سلب الحرية بالحبس الانفرادى بغير حق أو بغير ذلك من الصور، فحرمة النفس المؤمنة أعظم عند الله من حرمة الكعبة؛ كما جاء فى قول النَّبِـي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مخاطبًا الكعبة: «مَا أَطْيَبَكِ! وَأَطْيَبَ رِيحَكِ! مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ! وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلا خَيْرًا»([1]).

    أمن العقل

    وأمَّنَ الإسلام العقل الذي هو مناط التكليف ومحل أوامر الله فى عباده؛ والذي ميزه به عن سائر الحيوان بأن منعه وحفظه من كل ما يعوق مسيرته ويضعف كيانه, فحرم عليه تعاطى المسكرات لما فيها من ضياع العقل والإضرار به، قال تعالى: {إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ* إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ} [المائدة90-91] والمخدرات التى هى أعظم ضررًا منها، وهى الداء الفتاك القاضي على المجتمع وعلى قيمه ومبادئه وفضائله؛ فيجب على المسلم البعد عنها ومحاربة أهلها؛ لِمَا فيها من الضرر والفساد العظيم؛ فإنه بعض من الفساد فى الأرض.
    كما منع المسلم من أن يصغى للأفكار الهدامة والأراء المضللة، قال تعالى: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ} [النساء140] وقال: {وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [الأنعام68] فالأراء المضللة والأفكار الإلحادية من وحي الشيطان والله يقول: {وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ} [الأنعام121].

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 18, 2017 5:05 am