منتدى اخبار الساعة و قرب القيامة


    عملوها المصريينن وسجلوها وهزوا عرش ايطاليا

    شاطر

    SALMAA
    لواء
    لواء

    انثى عدد الرسائل : 62
    العمر : 26
    Localisation : السويس
    Emploi : طالبه
    Loisirs : السفر
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    عملوها المصريينن وسجلوها وهزوا عرش ايطاليا

    مُساهمة من طرف SALMAA في الجمعة يونيو 19, 2009 7:35 pm

    أجواء احتفالية صاخبة عاشتها الجماهير المصرية حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة في مختلف المحافظات والمدن المصرية ابتهاجا ً بفوز منتخب بلادهم التاريخي وغير المسبوق على أبطال العالم، المنتخب الإيطالي، بنتيجة هدف للاشيء في الجولة الثانية لكلا الفريقين بالمجموعة الثانية في بطولة كأس العالم للقارات المقامة حالياً بجنوب إفريقيا، لينعش بذلك آماله في الترشح للدور قبل النهائي بالبطولة القارية الكبيرة. ففي واحدة من أروع المباريات التي يقدمها منتخب الفراعنة على مدار تاريخه، تمكن أبطال إفريقيا في آخر نسختين من تسطير مجد وتاريخ كبير لأنفسهم بعد أن نجحوا في مباغتة المنتخب الآزوي، حامل لقب بطولة كأس العالم الأخيرة، وفازوا عليه عن جدارة واستحقاق بهدف نظيف أحرزه نجم وسط الفريق ولاعب الاسماعيلي المصري، محمد حمص، في الدقيقة 40 من الشوط الأول.

    ترقب وتفاؤل
    بعدما نجح المنتخب المصري في إبهار العالم بأدائه التاريخي الذي قدمه أمام منتخب البرازيل في افتتاح مباريات المجموعة يوم الاثنين الماضي، وخسارته للقاء بنتيجة 3 - 4 في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة بهدف من ركلة جزاء أثيرت حولها موجات من اللغط ، ظن البعض أن الفريق سيفقد هذا المستوي المتميز خلال مباراته الثانية أمام منتخب إيطاليا، لكن نجوم المنتخب المصري أثبتوا للجميع أن المباراة التاريخية التي لعبوها أمام أبناء السيليساو لم تكن مجرد طفرة أو صدفة. وعلى مدار تسعين دقيقة كاملة أمام أبطال العالم، تمكن أبناء حسن شحاته من الرد وبقوة على كل من انتقدهم بعد الخسارة الثقيلة التي تلقوها من منتخب الجزائر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بثلاثة أهداف مقابل هدف. ومن خلال أداء راقي ورجولي، استطاع نجوم المنتخب المصري أن يحققوا كبرى مفاجآت البطولة بالفوز على نجوم الآزوي ليصبحوا بذلك أول منتخب عربي وإفريقي ينجح في تحقيق الفوز على المنتخب الإيطالي.

    تشكيلة متوازنة
    منذ الوهلة الأولى، أدرك كل من تابع التشكيلة التي وضعها الكابتن حسن شحاته، مدرب المنتخب المصري، لمواجهة الآزوري، أنه يُقدٍّر تماماً حجم المنافس ويتعامل معه على اعتبار أنه بطلا ً للعالم وأنه لا يريد الدخول في مغامرات أو مجازفات. ولم تختلف تشكيلة الفريق عن التشكيلة التي خاضت مباراة البرازيل إلا بحدوث تغيير واحد فقط، بدخول اللاعب محمد حمص، بدلا ً من قائد الفريق، أحمد حسن، الذي فضَّل حسن شحاته عدم إشراكه في المباراة لرغبته في إعداد بديل له بوسط ميدان الفريق استعدادا ً للقاء المنتخب الرواندي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بسبب إيقاف أحمد حسن عن المباراة. وضمت التشكيلة كل من ( عصام الحضري - أحمد سعيد أوكا – وائل جمعة – هاني سعيد – أحمد فتحي - سيد معوض – محمد حمص – محمد شوقي – حسني عبد ربه – محمد أبو تريكة – محمد زيدان ) – ومع بدء اللقاء ومرور الدقائق، بدا واضحا ً أن كلا الفريقين يلعبان بحيطة وحذر، وظلت الكرة سجال بين الفريقين لمدة 20 دقيقة تقريباً، وإن كان المنتخب الإيطالي قد أخذ زمام المبادرة نوعاً ما من خلال بعض التسديدات والكرات الثابتة. وقبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق، حصلت مصر على ركنية، لعبها أبو تريكة، ليستقبلها محمد حمص برأسية في أقصي يمين مرمي الحا

    ومع بداية الشوط الثاني، واصل المصريون سيرهم على نفس نهج اللعب الذي قدموه في الشوط الأول، ملء المساحات في وسط الميدان، وإحكام دفاعي، والاعتماد بشكل أساسي على الهجمات المرتدة من خلال نجمي الهجوم محمد أبو تريكة ومحمد زيدان، وبعد ذلك من خلال البديل أحمد عيد عبد الملك. وبرغم أن السيطرة كانت في صالح منتخب الآزوري إلى حد ما في هذا الشوط، إلا أن الفراعنة نجحوا في الظهور بشكل متماسك وتألق حارس مرمي المنتخب المصري وتمكن من الذود عن مرماه في أربعة فرص حقيقية، وقبل نهاية اللقاء بدقائق معدودة، تعاطفت العارضة مع المنتخب المصري، بعد أن تصدت لكرة عرضية كانت في طريقها إلى شباك الحضري، وفي الوقت بدل الضائع الذي استمر على مدار خمسة دقائق، ظل الجميع منتظراً على أعصابه لإطلاق صافرة النهاية من أجل الاحتفال بأول فوز يحققه منتخب إفريقي على منتخب إيطاليا، وكذلك أول فوز يحققه الفراعنة خلال مشاركتهم ببطولة كأس القارات، وهو ما تحقق في النهاية، لتنطلق بعدها الأفراح والليالي الملاح بشوارع القاهرة.

    ردود الفعل
    جاءت التهنئة الأولى بالفوز التاريخي على أبطال العالم، تهنئة رسمية قبل أن تكون شعبية، حيث قام الرئيس المصري حسني مبارك ونجليه السيدان جمال وعلاء بالاتصال ببعثة المنتخب المصري في جنوب إفريقيا عقب انتهاء اللقاء مباشرة ً، حيث حرص الرئيس على نقل تهانيه للكابتن سمير زاهر، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وكذلك الكابتن حسن شحاته وباقي أعضاء الجهاز الفني على فوزهم الكبير الذي حققوه على منتخب إيطاليا، كما أثنى على ما بذلوه مع اللاعبين من مجهودات داخل أرضية الميدان، وأعرب عن تمنياته لهم بالتوفيق خلال الفترة المقبلة.

    كما انطلقت مسيرات الاحتفال الجماهيرية في مختلف المدن المصرية، وطغت فرحة عارمة على الجميع، وانطلقت الحافلات بمختلف أنواعها وسط شوارع وميادين القاهرة المختلفة وبخاصة في منطقة المهندسين وتحديداً في شارع جامعة الدول العربية، لتبدأ الحشود المحتفلة هناك بالتهليل بالأهازيج والهتافات الحماسية لنجوم المنتخب والجهاز الفني. ولم يختلف الحال في مدن المنصورة والإسكندرية وطنطا وبورسعيد والإسماعيلية، التي انطلقت المسيرات الاحتفالية بها واستمرت حتى الساعات الأولى من الصباح، ابتهاجاً بفوز تاريخي كبير على منتخب عريق في حجم ومكانة المنتخب الإيطالي.

    من جانبها، حرصت "إيلاف" على نقل نبض الشارع المصري عقب انتهاء المباراة، فالفرحة كانت عنواناً بارزا ً في شوارع القاهرة، الجميع يحتفل، والبهجة تهيمن على الكبير والصغير، والمسيرات الاحتفالية تشق طريقها في كل صوب واتجاه، وسط هتافات حماسية تقول " مصر .. مصر " – "إيلاف" التقت في وقت متأخر من مساء الخميس عدداً من الجماهير المحتفلة، وكانت ردود أفعالهم بعد الفوز التاريخي معبرة للغاية، حيث قال مشجع متحمس يدعى أحمد " الحمد لله على الفوز الكبير، لعبنا مباراة رائعة وأثبتنا للعالم أننا أبطال حقيقيون أمام أبطال العالم البرازيل وإيطاليا" ، وشاركه في الرأي مشجع آخر يدعى "محمود" بقوله :" لا أصدق ما شاهدته اليوم – أنا سعيد للغاية ولا أجد الكلمات التي أعبر بها عما بداخلي من فرحة، وعموما ألف مبروك لمصر". ورأى مشجع ثالث يدعى "عمرو" أن الكابتن حسن شحاته تمكن من الرد بصورة عملية على كل من انتقده، وأثبت أنه سيظل صانع إنجازات الكرة المصرية مهما تعرض لحملات تشكيك. فيما عبر مشجع آخر عن سعادته الغامرة بالمعجزة الكروية التي حققها الفراعنة في جوهانسبيرغ، متمنيا أن تكلل كل هذه المجهودات بالفوز على المنتخب الأميركي خلال الجولة المقبلة والتأهل للمربع الذهبي، ومن ثم بلوغ الدور النهائي، والفوز بلقب البطولة في نهاية الأمر.

    من جانبه، اعتبر الكابتن محسن صالح، نجم الأهلي والمدرب السابق لمنتخب مصر أن الفوز الذي حققه المنتخب المصري كان فوزاً تاريخيا ً بمعنى الكلمة مشدداً على أن المنتخب الايطالي لم يتحصل في لقائه مع مصر على فرص مثل الفرص التي تحصل عليها في مباراة أميركا الأولى. كما أشاد بنجاح دفاع منتخب مصر في تنفيذ المهام التي طُلِبت منه على أفضل نحو ممكن في مواجهة أسماء عملاقة بهجوم المنتخب الإيطالي. وهو الرأي الذي وافقه عليه أ. خالد عبد المنعم، الناقد الرياضي بالأهرام، مشيراً إلى حالة الانتماء التي سادت الشارع المصري تجاه المنتخب في لقاءيه ضد البرازيل ثم أمام إيطاليا، معتبراً ذلك بمثابة الأمر غير المسبوق. كما أشاد بالأداء المتزن الذي ظهر عليه الفريق بداية ً من كأس الأمم الإفريقية الأخيرة وحتى الآن.

    بينما أشار أحمد عوض، الصحافي بجريدة النبأ المستقلة، إلى أن منتخب مصر لعب واحدة من أروع مبارياته على مدار تاريخه، ونجح من خلال تكتيك عالي ومهارات فنية متميزة داخل أرضية الميدان في مجاراة أسماء ثقيلة في حجم كانافارو وبيرلو وجروسو وجاتوزو ولوكا توني ودو روسي ومن ورائهم الحارس الكبير بوفون، وتفوق عليهم في مناسبات عدة، وتوقع من جانبه أن تتمكن مصر من الفوز في مباراته المقبلة وبلوغ الدور قبل النهائي محذرا في ذات الوقت من التكاسل أو التراخي أمام المنتخب الأميركي. أما كمال عبد الخالق، المشرف العام على التحرير بجريدة الكرة اليوم، فقال :" مبروك لمصر ولجميع المصريين على هذا الفوز التاريخي وغير المسبوق. لعبنا واحدة من أروع المباريات، ولم يقل مستوانا المتميز في لقاء إيطاليا في شيء عما قدمناه في مباراتنا أمام منتخب البرازيل، وكنا الأفضل على الصعيد التكتيكي والمهاري، وان بدا واضحا ً تراجع المستوي البدني لبعض اللاعبين في آخر ربع ساعة من المباراة. وأرى أن فرصتنا الآن في التأهل للدور قبل النهائي قد أصبحت كبيرة، شريطة أن يتمتع اللاعبون بنفس الروح والجدية خلال مباراتنا القادمة أمام أميركا بالجولة الثالثة والأخيرة لمباريات المجموعة".



    رس الايطالي العملاق جان لويغي بوفون، لتمر الدقائق وينتهي الشوط الأول بتقدم الفراعنة بهذا الهدف النظيف
    .

    SALMAA
    لواء
    لواء

    انثى عدد الرسائل : 62
    العمر : 26
    Localisation : السويس
    Emploi : طالبه
    Loisirs : السفر
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    رد: عملوها المصريينن وسجلوها وهزوا عرش ايطاليا

    مُساهمة من طرف SALMAA في الجمعة يونيو 19, 2009 8:05 pm

    الفراعنة غيّروا خارطة طريق كأس القارات.. والصحف المصرية تتغنى بالفوز.. و(الحرامية) أفسدت الفرحة! (دي برس)غيّر المنتخب المصري الخارطة الكروية العالمية بعد أن أسقط أبطال العالم في فوز أذهل وفاجأ الجميع حيث لم يكن أشد المتفائلين بالفراعنة أن يتوقع لهم هذا الفوز الثمين.
    وقد أعرب لاعبو المنتخب المصري لكرة القدم عن سعادتهم البالغة بالفوز الثمين الذي حققوه على المنتخب الإيطالي بطل العالم في بطولة كأس العالم للقارات 2009 بجنوب إفريقيا.
    وحقق المنتخب المصري فوزاً ثميناً ومستحقاً 1/صفر على نظيره الإيطالي بطل العالم 2006 في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية في الدور الأول لبطولة كأس القارات التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا وحتى 28 حزيران الحالي.

    وأكد اللاعبون أن سعادتهم لن تكتمل إلا بالفوز في المباراة القادمة على المنتخب الأمريكي والتأهل إلى الدور قبل النهائي للبطولة.
    وقال محمد زيدان نجم هجوم الفريق إن المنتخب المصري قدم عرضاً جيداً يفخر به جميع المصريين ويشرف الكرة الإفريقية خاصة وأنه جاء في مواجهة أبطال العالم وبعد عرض آخر مشرف أمام المنتخب البرازيلي.
    وأوضح أن الفارق بين المباراتين هو أن المنتخب المصري نجح في تصحيح الأخطاء التي وقع فيها خلال مباراة البرازيل ونجح في تحقيق الفوز على إيطاليا ليعوض به الهزيمة أمام البرازيل.
    وأوضح أن المستوى الذي ظهر عليه الفريق هو مستواه الحقيقي والذي لم يظهر في المباراة الأولى لوجود بعض الأخطاء الناجمة عن الرهبة من مواجهة المنتخب البرازيلي.
    وأعرب زيدان عن حزنه الشديد للإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول وخرج على إثرها من الملعب بعد قليل من الشوط الثاني لتحرمه من استكمال المباراة والمشاركة في تحقيق الفوز مع الفريق.

    وعن كثرة عدد الجماهير المصرية التي وصلت لبضعة آلاف في المدرجات، قال زيدان إنه شعر وكأنه في وطنه نظراً لزحف آلاف من المشجعين خلف الفريق وتشجيعهم للفريق بحرارة منذ بداية اللقاء وحتى نهايته.
    وفي نفس السياق أجمع الدكتور أحمد ماجد طبيب المنتخب المصري لكرة القدم والدكتور حسام الإبراشي أخصائي العلاج الطبيعي بالفريق على أن إصابة محمد زيدان نجم هجوم الفريق بسيطة للغاية ولا تستدعي القلق وإنه سيكون جاهزاً للمشاركة في المباراة التالية للفريق في كأس العالم للقارات 2009 بجنوب إفريقيا.
    وأصيب اللاعب بتقلص في العضلة الخلفية خلال الشوط الأول من مباراة الفريق التي حقق فيها الفوز 1/صفر على نظيره الإيطالي بطل العالم في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة التي تستضيفها جنوب إفريقيا.

    ولكن ماجد والإبراشي أكدا أنها إصابة طفيفة وأن اللاعب سيكون جاهزاً للمشاركة في المباراة التالية التي يلتقي فيها الفريق نظيره الأمريكي بمدينة روستنبرغ.
    وقال محمد حُمص صاحب هدف الفوز للمنتخب المصري والفائز بلقب أفضل لاعب في المباراة أنه يشعر بسعادة كبيرة للفوز بالجائزة لكن سعادته أكبر بالهدف الذي حقق الفوز للفريق لأنه شرف كبير للكرة المصرية أن يتغلب منتخبها على أبطال العالم.
    وأضاف حُمص إن الفريق أدى بشكل جيد أمام المنتخب البرازيلي ولم يوفق لكن التوفيق حالفه أمام إيطاليا مشيراً إلى أن الفريق سيبدأ فوراً في الاستعداد لمواجهة المنتخب الأمريكي.
    وقال أحمد حسن قائد الفريق في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن لاعبي مصر أثبتوا أنهم رجال المواقف الصعبة وأدوا مباراة رائعة في مواجهة أبطال العالم وحققوا فوزاً ثميناً عن جدارة.
    وأضاف أن الفريق يركز الآن في كيفية التغلب على المنتخب الأمريكي لأنها مباراة صعبة أيضاً وإذا حقق الفريق الفوز فيها فقد يتأهل للمربع الذهبي للبطولة مشيراً إلى أنه هدف الفريق القادم وبعدها يصبح كل شيء ممكناً.
    أما عصام الحضري حارس المرمى والذي كان من أفضل لاعبي الفريق في المباراة وخاصة في الشوط الثاني فقال إن المباراة كانت في غاية الصعوبة لأنها أمام بطل العالم الذي يضم بين صفوفه العديد من النجوم البارزين والمتميزين ولكن الفريق المصري قدم مباراة رائعة بالفعل واستحق الفوز بعد أن ضاع منه التعادل في المباراة السابقة أمام البرازيل.

    وأضاف أن الفريق يركز حالياً في المباراة التالية ويسعى لتحقيق الفوز على المنتخب الأمريكي للتأهل إلى الدور قبل النهائي للبطولة.
    وعن إشاراته إلى الجماهير بيده في الدقائق الأخيرة من المباراة أكد اللاعب أنه كان يحاول حث الجماهير على مزيد من التشجيع والتحفيز للاعبي الفريق في الدقائق الأخيرة وزيادة الضغط على المنتخب الإيطالي.
    وأضاف أنه اعتاد على ذلك بحكم خبرته الطويلة مع الفريق والكرة المصرية بشكل عام.
    أما أحمد فتحي نجم خط وسط الفريق والذي قدم مباراة رائعة أيضاً فقال إن كل مصري يجب أن يفتخر بما حققه الفريق في المباراة ليس فقط للفوز وإنما لقوة الأداء في المباراة.
    وقال إن جميع اللاعبين قدموا أفضل ما لديهم لكن ذلك لا يعني أن الفريق وصل إلى قمة الأداء فما زال لديه الكثير ليقدمه.
    وأشار إلى أن ذلك لا يعني أن الفريق ضمن التأهل للمربع الذهبي فما زالت أمامه مباراة يجب عليه الفوز فيها وانتظار نتيجة المباراة بين المنتخبين البرازيلي والإيطالي والتي تقام في نفس التوقيت.

    الصحف المصرية
    بقدر حجم المفاجأة تكون الفرحة، وهذا ما عرفته الجماهير المصري عندما فوجئت بفوز منتخبها الوطني لكرة القدم على بطلة العالم إيطاليا 1/ صفر ضمن منافسات بطولة كأس القارات.
    ولم يكن أكثر المتفائلين في مصر حتى الخبراء منهم ليتوقعوا فوز مصر على أبطال العالم بل وتقديمهم مباراة رائعة على المستويين الفني والخططي برغم ظهور المنتخب المصري بمستوى قوي في مباراته الافتتاحية بالبطولة والتي خسرها أمام نظيره البرازيلي 3/4 في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة.

    وخرجت تقريباً جميع الصحف المصرية الصادرة بعناوين رئيسية متشابهة تهنئ المنتخب المصري على فوزه التاريخي وتشيد بتفوق الفراعنة على المنتخب الآزوري.
    وكتبت صحيفة الأهرام المصرية كبرى الصحف القومية عنواناً رئيسياً على صدر صفحتها الأولى يقول: انتصار تاريخي للمنتخب المصري .. هزم إيطاليا 1/ صفر في كأس القارات والآلاف يخرجون للشوارع احتفالاً بالفوز على بطل العالم.
    ورصدت الصحيفة القومية احتفالات الجماهير المصرية في الشوارع والتي امتدت حتى الساعات الأولى من الصباح حيث انطلقت آلاف السيارات إلى شوارع العاصمة القاهرة وغيرها من المدن المصرية تطلق أبواقها وأذيعت الأغاني الاحتفالية على قنوات الإذاعة والتلفزيون فيما اكتست الشوارع المصرية بألوان العلم المصري الأحمر والأبيض والأسود.

    واختصت العديد من الصحف المصرية حارس المرمى عصام الحضري واللاعب محمد حُمص الذي سجل هدف المباراة الوحيد واختير كأفضل لاعب في المباراة بعد نهايتها، بالإشادة حيث كتبت صحيفة المصري في عنوانها الرئيسي بصفحتها الأولى: انتهى الدرس يا أبطال العالم .. منتخب مصر يقهر إيطاليا في مباراة تاريخية .. والحضري النجم الأول.
    أما صحيفة الشروق فقد خصت معظم صفحتها الرئيسية لخبر فوز مصر على إيطاليا حيث نشرت صورة عملاقة لهدف حُمص في مرمى الحارس الإيطالي الشهير جانلويجي بوفون تحت عنوان رئيسي: النصر على إيطاليا.
    وفي عنوان آخر بالصفحة نفسها كتبت: منتخبنا خطف الطليان بطريقتهم .. الحضري بطل المباراة .. ومصر رقصت حتى الصباح.
    وخصصت بعض القنوات المصرية الدقائق التالية للمباراة لإذاعة أهم لقطات اللقاء مصحوبة بالأغاني الوطنية والأغاني الخاصة بالانتصارات الرياضية بينما نقلت جميع وسائل الإعلام فرحة المصريين العارمة بالفوز على إيطاليا خاصة بعد الأداء المبهر الذي قدمه المنتخب المصري.

    وأكد العديد من المشجعين المصريين أنهم لم يتوقعوا أن يشاهدوا مباراة كهذه من مصر على أفضل التكهنات حتى أن بعضهم أشار إلى أنه لم يكن يصدق أن هذا الأداء الرائع يخرج فعلاً من لاعبي المنتخب المصري وأن هذا الفريق الذي لا يستطيع إيقاف الهجمات المصرية أو إتمام هجماته الخاصة هو فريق إيطاليا بطلة العالم.
    وتشابه هذا التعليق إلى حد كبير مع ما قاله المعلق المصري محمود بكر الذي قدم الوصف التفصيلي للمباراة على التليفزيون المصري عندما قال أثناء المباراة إنه إذا بدأ أحد المتفرجين في مشاهدة المباراة الآن ربما لا يستطيع تمييز بطل العالم من المنتخب المصري في إشارة إلى أن منتخب مصر كان الأقوى والأكثر فاعلية خاصة خلال الشوط الأول من المباراة.
    وأشارت جميع الصحف المصرية في صفحاتها الرئيسية إلى تهنئة الرئيس المصري حسني مبارك لبعثة المنتخب الوطني والمدير الفني للمنتخب حسن شحاتة حيث بادر الرئيس المصري بالاتصال تلفونياً برئيس البعثة المصرية سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة المصري، وباقي أعضاء البعثة بمجرد انتهاء المباراة.

    وبعدما كان المصريون سواء الجماهير منهم أو الخبراء أو حتى المنتخب الوطني للبلاد يأملون في الظهور المشرف بكأس القارات كأقصى آمالهم، باتت تطلعات الشارع والمنتخب المصري تصل الآن إلى بلوغ الدور قبل النهائي أو حتى النهائي لبطولة كأس القارات.
    وأصبح الشغل الشاغل للشارع المصري الآن هو حساب فرص المنتخب في التأهل للدور التالي للبطولة الدولية، حتى أن البعض بات يفكر في سيناريو فوز إيطاليا على البرازيل وفوز مصر على الولايات المتحدة برصيد أهداف كبير يضمن لها اعتلاء قمة المجموعة وبالتالي ملاقاة ثاني المجموعة الأولى (من بين جنوب إفريقيا والعراق) مما يعني وجود فرصة كبيرة للمنتخب المصري لبلوغ نهائي البطولة!
    وتنص لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على وضع الترتيب النهائي لمجموعات بطولة كأس القارات وفقاً لفارق الأهداف في حالة تساوي فريقين أو أكثر من مجموعة واحدة في رصيد النقاط، وفي حالة التساوي في فارق الأهداف أيضاً يتم الاحتكام إلى رصيد الأهداف التي سجلها كل فريق وبعدها يتم الاحتكام إلى النتائج المباشرة في حالة التساوي من جديد في رصيد الأهداف المسجلة.

    (حرامية) يسرقون الفراعنة
    اكتشف عدد من لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم سرقة مبالغ مالية من الغرف التي يقيمون فيها في فندق "بروتيا" بجوهانسبرغ وذلك خلال تواجدهم في إستاد "إليس بارك" لخوض المباراة التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره الإيطالي بطل العالم 1/صفر في كأس القارات.
    وأبلغ مسؤولو البعثة المصرية الشرطة في جوهانسبرغ التي حضرت إلى الفندق وحررت محضراً بواقعة السرقة وتجري حالياً التحريات لمعرفة حجم المبالغ المسروقة والتي أكد اللاعبون أنها مبالغ كبيرة كما تسعى الشرطة لمعرفة السارقين في أقرب وقت ممكن لإعادة المبالغ المسروقة إلى اللاعبين.
    ومن أبرز اللاعبين الذين تعرضوا للسرقة كل من محمد زيدان ومحمد شوقي ومحمد محسن أبو جريشة وأحمد عيد عبد الملك بالإضافة إلى أحد عمال المهمات المرافقين للبعثة وأيضاً وكيل شركة بوما الراعية للفريق والذي يرافق المنتخب حاليا في جنوب إفريقيا.

    وأكد مسؤولو البعثة أن المبالغ المسروقة من بعض اللاعبين تتراوح بين 200 و400 دولار ولكن المبالغ الإجمالية لم تحصر بعد.
    وتمثل هذه الواقعة أول حالة سرقة يتعرض لها اللاعبون من مختلف الفرق المشاركة في البطولة الحالية التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا وحتى 28 حزيران الحالي.
    وفي نفس الوقت سعى الجهاز الفني للفريق بقيادة حسن شحاتة المدير الفني إلى التأكيد على اللاعبين بعدم الانشغال بهذه القضية والتركيز في مباراتهم القادمة أمام المنتخب الأمريكي.

    SALMAA
    لواء
    لواء

    انثى عدد الرسائل : 62
    العمر : 26
    Localisation : السويس
    Emploi : طالبه
    Loisirs : السفر
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    رد: عملوها المصريينن وسجلوها وهزوا عرش ايطاليا

    مُساهمة من طرف SALMAA في الجمعة يونيو 19, 2009 8:07 pm

    عواصم - وكالات

    فرحة عربية

    إشادة دولية بالمنتخب

    غمرت مظاهر الفرح مصر والدول العربية عقب تحقيق منتخب الفراعنة فوزا تاريخيا على إيطاليا بطل العالم ضمن مباريات كأس العالم للقارات، فقد خرجت الجماهير إلى الشوارع بأعداد غفيرة تتغنى بفوز المنتخب وهتفت للاعبين وللجهاز الفني، وأطلق قائدو السيارات العنان لأبواقهم ورددوا أسماء اللاعبين ولوحوا بعلم مصر في مشهد يعيد إلى الأذهان ذكريات فوز المنتخب ببطولتي كأس الأفريقية 2006 و2008 .

    ففي الإسكندرية، انطلقت الجماهير في شوارع عروس البحر المتوسط واحتشدت بطريق الكورنيش حاملة الأعلام والرايات التي كتبت عليها أسماء اللاعبين وأطلقوا الألعاب النارية كتعبير عن الاحتفال بالفوز التاريخي.

    ونال المدير الفني للمنتخب الوطني "حسن شحاتة" قدر كبير من هتاف الجماهير التي أشادت بإدارته للمباراة، كما شاركه في تلك الهتافات "عصام الحضري" حارس مرمى الفريق الذي اثبت بالفعل انه أفضل حارس مرمى في إفريقيا بعد أن أنقذ مرماه من عدة أهداف مؤكدة.

    فرحة عربية

    وفى الكويت انطلقت مئات السيارات ترفع اعلام مصر ابتهاجا بالفوز التاريخي لمنتخب "الفراعنة" بطل افريقيا على المنتخب الايطالي بطل العالم في بطولة كأس العالم للقارات بجنوب افريقيا.

    وبدت السعادة طاغية على وجوه مئات الألاف من المصريين والكويتيين وأبناء الجاليات العربية الذين انطلقوا الى الشوارع فور اطلاق صافرة النهاية للمباراة بعد الساعة الحادية عشر مساء بتوقيت الكويت، رغم موجة غبار كثيفة سادت سماء البلاد طوال اليوم.

    وفى العاصمة طرابلس شارك الليبيون والجاليات العربية المقيمة فى الجماهيرية اخوانهم المصريين فرحتهم بفوز منتخبهم الليلة الماضية على منتخب ايطاليا فى بطولة كأس القارات لكرة القدم .

    وأبرزت وسائل الاعلام خبر فوز مصر على ايطاليا فى حينه، فقالت وكالة الانباء الليبية ان منتخب مصر لكرة القدم سجل مفاجأة بفوزه على نظيره الإيطالي بهدف دون رد في المباراه التي جمعت بينهما ضمن منافسات الجولة الثانية في المجموعة الثانية من بطولة كأس العالم للقارات المقامة بجنوب إفريقيا .

    إشادة دولية بالمنتخب

    ومن جانبه،أكد الاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) على ضرورة الفخر بالمنتخب المصرى الذى أبهر العالم من خلال المستوى الذى ظهر به امام المنتخب الايطالى فى مباراته التى أنتهت بفوز الفراعنة بهدف النجم محمد حمص.

    وتحت عنوان "لحظات من التاريخ" قال الاتحاد الدولى فى تقرير نشره الموقع الرسمى أن عصام الحضرى حارس مرمى منتخب مصر كان له خلال المباراة لحظات ستسجل فى تاريخ كرة القدم بعدما تمكن من التصدى لأكثر من ثلاثة أهداف محققة من اللاعب ياكوينتا مهاجم المتنخب الايطالى و فريق اليوفينتوس، بالاضافة الى المستوى الرائع الذى قدمه الحضرى طوال المباراة التاريخيه.

    واكد الاتحاد الدولى لكرة القدم أنه على الشعب المصرى أن يفخر بأبناء هذا الجيل من اللاعبين بعدما تمكنوا من " قرص اذن " أبطال العالم، وإبهارهم خلال مباراة تاريخية.

    ومن جهه اخرى نقل الموقع الرسمى للاتحاد الدولى لكرة القدم مانشرته الصحف الايطاليه عقب خسارة منتخب ايطاليا بطل العالم امام المنتخب المصرى، حيث ذكرت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت الايطاليه أن المنتخب المصرى قدم مباراة قوية مشيرة إلى الاقتراب من تبخر حلم التأهل للمباراة قبل النهائية خاصة وأن مباراة ايطاليا المقبلة ستكون امام البرازيل.

    و تحت عنوان "كوريا المصرية" أشارت صحيفة توتوسبورت الايطالية ذائعة الصيت أن المنتخب المصرى هو نسخة مطابقة من المنتخب الكورى الجنوبى الذى كان قد سبق له ان أقصى إيطاليا من دور ال` 16 ببطولة كأس العالم عام 2002 .

    وفى السياق ذاته قالت مجلة " فرانس فوتبول " الفرنسية الرياضية على موقعها الالكترونى ان مصر قامت بأعادة كتابة تاريخ المواجهات الكروية مع ايطاليا بفوزها مساء امس على منتخب الازورى بهدف للاشىء بهدف لاعب وسط الفراعنة محمد حمس بضربة رأس قوية فى اطارات منافسات بطولة القارات المقامة حاليا بجنوب افريقيا .

    واعتبرت المجلة ان هناك سببين رئيسيين ساهما فى نجاح مصر فى اعادة كتابة تاريخ مواجهاتها مع ايطاليا اولهما فعالية المصريين الذين نجحوا فى تسجيل هدف رائع برأس حمس من ثلاث تسديدات اتيحت لهم فى حين فشل الايطاليون فى احراز اى هدف من 7 تسديدات .

    واعتربت الصحيفة ان عصام الحضرى الذى يبلغ من العمر 36 عاما كان العامل الثانى فى نجاح المصريين فى اعادة كتابة تاريخ لقاءاتهم مع منتخب الازورى مشيرة الى ان العارضة تعاطفت ايضا مع الحضرى لتعيد للمصريين النقطة التى كانوا يستحقونها امام البرازيل بعد اداء جيد .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 25, 2017 4:24 pm